منتديات هدهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكـ زائرنا الكريم
نتمنى لك زيارة طيبة
ونتمنى ان نراك مرة اخرى
لاتحرمنا من التسجيل والمشاركه معنا

منتديات هدهد


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اللطائف الربانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hodhod
المديرة
المديرة
avatar

انثى
المشـاركات : 6811
العمر : 24
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
الأوسمـة :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
دعـاء :
الساعة :

مُساهمةموضوع: اللطائف الربانية    الجمعة أكتوبر 05, 2012 7:52 pm

قال الفضيل بن
عياض:


"الناس ما داموا في عافية مستورون، فإذا نزل
بهم بلاءٌ، صاروا إلى حقائقهم، فصار المؤمنُ إلى إيمانه،
وصار المنافق إلى
نفاقه".




أيعقل بعد كلِّ
هذه اللطائف الربانية والرحمة التي تعمُّنا ونحن في غمرة
الاختبار أن
ندعَ الفُرصةَ تفوتنا بالإصغاء إلى وسوسةٍ تبغي هلاكَنا،
وتسعى لكي نهوي في دركات الجحيم،


بينما هناك
حياة لا تشبهها، حياة فيها ما لا عين رأت،


ولا أذن سمعت،
ولا خطر على قلب بشر,


غمسة فيها
تُنسِي المؤمنَ كلَّ بؤس رآه في حياته الدُّنيوية،


كما قال رسول
الله - صلَّى الله عليه وسلَّم في الحديث
:


عن أنس بن مالك رضى
الله تعالى عنه قال:


يقول عليه
الصلاة والسلام -:


( يُؤتى بأنعم
أهل الدنيا من أهل النار يومَ القيامة،


فيصبغ في النار
صبغة، ثم يقال: يا ابنَ آدم،


هل رأيت خيرًا
قط؟


هل مَرَّ بك
نعيم قط؟


فيقول: لا
والله يا رب،


ويُؤتى بأشدِّ
الناس بؤسًا في الدنيا من أهلِ الجنَّة،


فيصبغ صبغةً في
الجنة، فيقال له: يا ابنَ آدم،


هل رأيت بؤسًا
قط؟


هل مَرَّ بك
شدة قط؟


فيقول: لا
والله يا رب،


ما مرَّ بي بؤس
قط،
ولا رأيت
شدةً قط )


رواه
مسلم.


الجنة تلك الكلمة التي من أجلِها ضَحَّى
الأوائل بالغالي والنفيس، وهم يتطلعون بشوق إليها، ومن
حبهم لرضا الله وحنينهم إليها، كانوا يشعرون بها حقيقةً
تحركهم وتَجذِبهم إليها بإذن الله تعالى
.


آمنوا بالله ثم بما وعدهم، فترسخ ذلك في كلِّ
ذرة من كيانهم،


حتى لكأن الغيب توارت حجبه، فانجلت لهم الجنة
بنعيمها
الخالد.


أرأيت كيف انجلى هذا الغمُّ بذكر الله،


ثم بالشوق إلى لقائه وإلى
جناته؟!


لا ضيرَ إن
تألم بدنك، وتجرعت الغصص،


فما هي إلاَّ
لحظات تَمضي وتنقضي مدة الاختبار،


أوقاتٌ فقط من
الألَم تتخللها رحماتٌ وعناية ربَّانية،


ترسم على الوجه
الحزين ابتساماتٍ،


وتزرعُ في
أعماق الرُّوح سكينةً وطمأنينة وهدوءًا،


سلسبيل من
المعاني الحلوة ارتويتُ منه حدَّ الامتلاء،


والحديث الشريف
يوضِّح
ذلك:


قال رسول الله صل
الله عليه وسلم -:


( عظَم الجزاء
مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب
قومًاابتلاهم،


فمن
رَضِيَ فله الرضا، ومن سخط فله السخط
)


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dodoyadodo.spaces.live.com/
RRC3
هدهد جديد
هدهد جديد


ذكر
المشـاركات : 10
العمر : 27
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
تاريخ التسجيل : 20/09/2008
دعـاء :
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: اللطائف الربانية    السبت أكتوبر 06, 2012 3:56 am

جزاكم الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hodhod
المديرة
المديرة
avatar

انثى
المشـاركات : 6811
العمر : 24
مـزاجى :
بـلدى :
مـهنتى :
هـوايتـي :
الأوسمـة :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
دعـاء :
الساعة :

مُساهمةموضوع: رد: اللطائف الربانية    السبت أكتوبر 06, 2012 2:28 pm

جزانا الله واياكم كل الخير اخى


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dodoyadodo.spaces.live.com/
 
اللطائف الربانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هدهد :: 
.::المـمـلكـه الإسـلاميـه::.
 :: 

@ الهـدهـد الإسـلامـي العـام @

-
انتقل الى: